منتديات عشائر الفريجات
اهلا وسهلا بزوار منتدياتنا الكرام... يمكنكم التسجيل من القائمة الرئيسية...يسعدنا وجودكم معنا

منتديات عشائر الفريجات

منتديات تهتم بكل ما يخص عشائر الفريجات وتاريخها وادبها
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
منتديات عشائر الفريجات ترحب بزوارها وأعضائها الكرام.. فأهلا وسهلا .. زوارنا الكرام بإمكانكم التسجيل في المنتديات أو الدخول كزوار والمشاركة بالكتابة في أي منتدى أو الرد على المشاركات ...
منتديات عشائر الفريجات منتديات حرة لجميع الأقلام والمشاركات من جميع إخوتنا عشائر العراق الأصيلة
المواضيع الأخيرة
» مشجر نسب البرحمه
الإثنين أغسطس 18, 2014 1:12 am من طرف زائر

» عشائر ناحية الدير / محافظة البصرة
الأحد أغسطس 03, 2014 2:09 am من طرف عباس الفضلي

» وحدة الفريجات تظهر في المخاطر
الأربعاء يوليو 30, 2014 11:26 pm من طرف المشرف العام

» عشيرة الفضول الشرامخة - الحلقة الاولى
الخميس يوليو 24, 2014 12:11 am من طرف المشرف العام

» شيخ الفضول فرج الكاطع
الأربعاء يوليو 23, 2014 9:31 pm من طرف عباس الفضلي

»  اتيتكم
الخميس أبريل 10, 2014 3:37 am من طرف المشرف العام

» تنعى عشائر الفريجات الشيخ حامد نعمة شافي
الأربعاء مارس 26, 2014 7:38 am من طرف المشرف العام

» الاستفسار عن أنساب العشائر
السبت فبراير 22, 2014 10:40 am من طرف المشرف العام

» معمري الفريجات وما كتب عن احد معمريهم
الخميس يناير 30, 2014 8:45 pm من طرف ام علي الفريجي

» نسب قبيلة الفريجات
الجمعة يناير 17, 2014 2:38 pm من طرف حمادي الفريجي

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 أمارة بنو معروف من عبد القيس ( عبودة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو نور 1949



ذكر عدد المساهمات: 311
نقاط: 515
تاريخ التسجيل: 09/11/2009

مُساهمةموضوع: أمارة بنو معروف من عبد القيس ( عبودة )   الثلاثاء مايو 24, 2011 6:52 pm

أمارة بنو معروف من عبد القيس ( عبودة )
=============================
لقد تعاقبت الامارات في العراق فكانت لخفاجه في امارة أل شاهين، وكانت لبني اسد كما ذكر ذلك ابن بطوطة، ولبني عباده كما ذكر ذلك القاضي فضل الله،ولبني معروف كما ذكرت ذلك عدة مصادر ، ولعقيل كما جاء في مجالس المؤمنين للتستري ، ولربيعة وللآل سعدون.
أما بنو معروف فمبدأ إمارتهم سنة 558 هجري وبعهد المستنجد العباسي.
نزل بنو معروف البطايح وامتدت منازلهم من (سورا)وهي اليوم المكان المعروف يومئذ ((الجربوعية إلى بطيحة الغراف )) وفي هذه البطيحة اشتبكوا مع جنود الخليفة الناصر العباسي التي كان يقودها والي واسط. وكان يقود بني معروف( المعلى بن معروف ) فتغلبوا على الجند وتمركزوا في بطيحة الغراف حينا من الدهر وبقيت لهم الزعامة العامة حتى اتصلت بعبد الله بن معروف فناهضه بنو عباده وهم قبيلة عدنانيه . كانت منزلهم في الجزيرة الغرافيه وكشفوا بني معروف عن الغراف وطردوهم الى سنجار من بلاد الموصل وتم الامر لعباده في البطايح والغراف وذلك في عهد الزعيم سعيد بن عبدالله العباسي، وكان قد تخلف عندهم من بني معروف شيخ زاهد منقطع عن الدنيا ومنكمش عن الناس وكان مع اعراضه عن لوث الدنيا واعتزاله،قد ابى ان يشاهد الحيف والخسف من قبيلة عباده وكان أجرد لاينبت عارضاه وأتفق أن اجتمعت ندوة عباده للشورى في احدى المهمات وكان الشيخ الاجرد حاضرا الندوة وهم ان يشارك القوم في أجالة الراي فأستخفوا به قائلين له:- لامحل لرأيك بين الآراء إذ ليس لك ميزة الرجال. يريدون نبت العارضين الذي يزين الوجه فتأثر ألمعروفي من تلك المقاله وأجابهم:-
عندي ماهو أبهى لوجهي واكبر زينة وهم أبناء قومي ورجالات رهطي الكريم.وبلغ الضيم مبلغه فهاجر الى قومه في سنجار واستفزهم لتلك الاهانة التي لحقت به فنفروا رجالا وفرسانا وأعادوا الكرة على قبائل عباده وأزاحوهم بعد ان أوقعوا فيهم.
وبهذه الحادثة يزجل شاعرهم بقوله:-
رخصت بنات عباده *** وصارت تبيع الشنان
وبقيت النسبة الى سنجار في هذا الرهط من بني معروف حتى اليوم ، فيقول للفرد سنجري وللقبيلة سناجره وهم اليوم ينزلون حول الشطرة وهم زعماء قبيلة بني عبد القيس العبودة
__________________________
المصدر/
موسوعة الشيخ علي الشرقي النثرية المسماة الالواح التاريخية – القسم الأول ص 58

[right]
[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو نور 1949



ذكر عدد المساهمات: 311
نقاط: 515
تاريخ التسجيل: 09/11/2009

مُساهمةموضوع: ألمنتفق في العراق    الثلاثاء مايو 24, 2011 9:29 pm

المنتفق في العراق
=============
أخبار المنتفق في العراق قديمة، ويبدو أن هجرتهم إليه قد رافقت الهجرات القبلية القديمة في القرون الإسلامية الأولى، فيذكر ابن خلدون نقلاً عن ابن سعيد قوله: (منازل المنتفق: الآجام التي بين البصرة والكوفة)، ومن الطريف حقاً أنها نفس منازلهم إلى يومنا هذا مما يدل على قدم وجودهم فيها.
وحوادث المنتفق في العراق تبدأ سنة 378هـ (988م) مع خبرٍ عن تصدي زعيمهم المسمى بـ (الأصفر) لهجمات القرامطة على البصرة، فالتقى بهم، وهزمهم بعد مقتل قائدهم القرمطي، وغنم الأصفر منهم ثم سار إلى الأحساء، فحاصر معقلهم لكنهم تحصنوا منه جيداً، فانسحب مكتفياً بنهب القطيف - وكانت من قواعد القرامطة - في طريق عودته، فأخذ ما كان فيها من مماليكهم وأموالهم ومواشيهم، وسار بغنائمه إلى البصرة.
ويذكر الجزيري أن الأصفر أو (الأصيفر المنتفقي) كما يسميه، وهو (محمد بن حسين بن حماد) اعتبر نفسه وريثاً لما كان القرامطة يستوفونه من ضرائب على الحجاج العراقيين، فاعترض قافلة الحاج العراقي سنة 380هـ (990م) لكن أمير الحاج (أحمد العلوي) استنظره حتى يعودون من الحج، فقبل بذلك، وحصل على ما يريد بالفعل عند العودة.
ثم اعترضهم ثانية سنة 383هـ (993م)، فمنحوه دنانير مطلية بالذهب - مزيفة - مما دعاه لاعتراضهم في السنة التالية لما اكتشف هذا الخداع، ولم يسمح لهم بالحج ما لم يدفعوا له ضريبة سنتين، فعادوا دون حج بعد أن ضاق الوقت عليهم، وتم حل الإشكال في السنة التالية إذ تم تقرير راتب سنوي قدره تسعة آلاف دينار للأصفر، واستمر الوضع على ذلك حتى سنة 403هـ (1013م).
وهناك أخبار عن اعتراض الأصفر قافلة الحج سنة 394هـ (1004م)، فوجد من بينهم قارئين مجيدين للقرآن هما (أبو الحسن بن الرفاء، وأبو عبد الله بن الدجاجي)، فلما سمع الأصفر قراءتهما سألهما:
(كيف عيشكما ببغداد؟)، فقالا: (نعم العيش.. يصلنا من أهلها الخلع والصلات والهدايا)، فقال: (وهبوا لكما ألف دينار في صرة؟)، فقالا: (لا)، فقال: (قد وهبت لكما الحاج وأموالهم، وذلك يزيد على ألف ألف دينار)!! فدعوا له، وانصرفوا، وفرح الناس.
ويذكر الجزيري أيضاً أنه في سنة 403هـ بطل (أي لم يتم) الحج القادم من خراسان والعراق بسبب رجل من القرامطة يعرف بـ (أبي عيسى المنتفقي)، ولم يوضح هل هو الأصفر نفسه أم أحد أقاربه، وجدير بالذكر أن الأصفر ظل على قيد الحياة حتى وفاته سنة 410هـ (1019م)، وإن ذكر الذهبي أن وفاة الأصفر المنتفقي كانت سنة 400هـ (1010م).
وفي هذه الفترة نجد صيغة أمان قدمه صمصام الدولة البويهي (تولى 372هـ، وكان مقتله 408هـ) لبعض أعيان المنتفق، وقد أورده القلقشندي في (صبح الأعشى)، وفيه: (هذا كتاب من صمصام الدولة وشمس الملة أبي كاليجار بن عضد الدولة وتاج الملة أبي شجاع بن ركن الدولة أبي علي مولى أمير المؤمنين لجماعة من العرب من المنتفق.. الراغبين في الطاعة، والداخلين فيها مع أولياء الدولة)، ويبدو أن هذا الأمان طلبه المنتفق عقب وفاة الأصفر، وتسلط البويهيين على مقادير العراق، وسيطرتهم الكاملة على مدنه وبواديه.
ولكن لما خرجت البصرة عن النفوذ العباسي، واستولى عليها الأمير صدقة الأسدي حاكم الحلة بعد ذلك بسنوات عديدة انضم المنتفق سنة 499هـ (1106م) إلى عشائر ربيعة وآخرين في الهجوم على البصرة مستغلين هذه الفرصة، فأسروا واليها (التونتاش) (مملوك صدقة الأسدي)، ودخلوا المدينة في أواخر ذي القعدة 499هـ (أوائل أغسطس 1106م)، فنهبوا وأحرقوا البيوت لمدة اثنين وثلاثين يوماً حتى فر معظم الأهالي، وكان مما أحرق في تلك الحوادث خزانة الكتب الشهيرة من وقف القاضي (أبي الفرج بن أبي البقاء) ذات الخمسين ألف مجلد ثم غادروا المدينة.
وفي سنة 517هـ (1123هـ) كانت الحرب بين الخليفة المسترشد بالله، وبين دبيس بن صدقة، فخرج الخليفة بنفسه مع من اجتمع إليه، واشتد القتال بينه وبين دبيس، فانهزم دبيس وعسكره، وسار إلى غزية، فأضافوه، وسألهم أن يحالفوه، فقالوا: (ما يمكننا معاداة الملوك، ونحن بطريق مكة، وأنت بعيد النسب منا، وبنو المنتفق أقرب إليك نسباً)، فمضى إليهم، وحالفوه.
وهاجم المنتفق مع دبيس البصرة في ربيع الأول 517هـ (مايو 1123م)، وكبسوا مشهد طلحة والزبير، فنهبوا ما هناك، وقتلوا خلقاً كثيراً منهم الأمير (سخت كمان) مقدم عسكرها، وعزم دبيس على قطع النخل، فصانعه أصحابها عن كل رأس شيئاً معلوماً، وأجلي أهلها، ولكن المنتفق خرجوا من البصرة بعد سماعهم بمسير حملة إليهم وجهها الخليفة المسترشد بالله بقيادة البرسقي.
أما دبيس بن صدقة، فقد سار إلى الشام، وحالف الفرنج، وأطمعهم في الاستيلاء على حلب، وسار معهم لحصارها سنة 518هـ (1124م)، فامتنعت عليهم، فعادوا عنها، ولحق هو بالملك طغرل بيك بن السلطان محمد، فأغراه بالمسير إلى العراق، وأحداث دبيس طويلة فصّلها ابن خلدون وغيره.
ومن حوادث المنتفق في أوائل القرن السادس الهجري أيضاً ما روي عن معركة جرت بين حاكم الأحساء محمد العيوني والمنتفق وخفاجة من جهة، وبين أمراء ربيعة من طيء ومعهم (دهمش بن سند بن أجود) من جهة أخرى، وذلك بعد أن استنجد الخليفة العباسي بالعيوني لحماية الحاج من هجوم طيء، ودارت معركة في (لينة) المعروفة غربي العراق انتهت بانتصار العيوني، وهرب دهمش إلى العراق، وفي ذلك يقول الشاعر العيوني علي بن المقرب:
وفي لينةٍ أردى شغاميم طيءٍّ جهاراً، ولون الجوّ بالنقع حائل هذا التقارب بين المنتفق ومصالح العباسيين مرة أخرى دعا الخليفة المقتفي لأمر الله فيما يبدو سنة 532هـ (1138م) لتعيين شيخ المنتفق المسمى (معروف) والياً على البصرة، وقد استمرت مشيخة المنتفق في ذريته حوالي قرن من الزمان.
وقام ابنه (ابن معروف) سنة 558هـ (1163م) بمساعدة القائد (يزدن بن قماج) في حربه ضد بني أسد في البطائح انتقاماً لمساعدتهم للسلطان محمد السلجوقي حينما قدم لبغداد غازياً، فحاصرهم، وسدّ عليهم منافذ الماء، وصابرهم مدة، فأرسل الخليفة إلى يزدن يعتب عليه، ويعجزه، وينسبه إلى موافقته لبني أسد في التشيع، وكان يزدن متشيعاً بالفعل، فجد هو وابن معروف في قتالهم، والتضييق عليهم، وسد مسالكهم إلى الماء، فاستسلموا حينئذ ثم أجلى أكثرهم عن العراق بعد مقتل أربعة آلاف رجل منهم، واحتل المنتفق البطائح بعد ذلك، وتولى ابن معروف حكمها.
وحدث بعد ذلك بسنوات أن احتل بنو عامر بن عوف البصرة سنة 588هـ (1192م)، وعاثوا فيها فساداًَ بقيادة أمير لهم يدعى (عميرة)، فهبت خفاجة والمنتفق للتصدي لهم (رغم قربهم نسباً من بني عامر)، فلم يفلحوا في الانتصار عليهم، واستمر احتلال بني عامر للبصرة بعض الوقت.
إلا أن سنة 616هـ (1219م) شهدت عودة لثورات المنتفق على العباسيين، فقادهم في الثورة (معلّى آل معروف) الذي وجه الخليفة العباسي الناصر له جيشاً كبيراً بقيادة والي واسط الشريف معد، وجرت معركة قرب (تل المقيّر) - قرب سوق الشيوخ حالياً - هُزم المنتفق على إثرها، وكثر القتل فيهم والأسر والغرق، وأخذت أموالهم، وحملت رؤوس كثير من قتلاهم إلى بغداد في ذي الحجة من تلك السنة (فبراير 1220م).
وتناثرت فلول المنتفق عقب معركة المقيّر حتى وصلت إلى الأحساء والقطيف لكنهم سرعان ما عادوا إلى البصرة لكثرة أعدائهم في الديار التي جلوا إليها، وطلبوا من والي البصرة التوسط لهم في الرجوع إلى ديارهم، فأمرهم الوالي بالتوجه نحو بغداد لالتماس العذر من الخليفة مباشرة لكن جيشاً عباسياً اعترض طريقهم قرب واسط، وقاتلهم، فلم يسعهم إلا الرد، وتمكنوا من الانتصار عليه، وهكذا احتل المنتفق البطائح، وسكنوها غصباً سنة 617هـ (1220م).
وعند دخول المغول إلى العراق واحتلال بغداد سنة 656هـ (1258م) بسنوات يردنا خبر آخر عن المنتفق، وذلك عندما أرسل المغول قوه عسكرية لاحتلال البصرة بقيادة (ابن تيمور لنك)، وكانت الأخبار قد وصلت البصرة، فاحتشد بنو المنتفق بقيادة (صالح بن حولان)، وتجمعت قبائل جنوب العراق عند أطراف هور الحمار، وقامت بسحب المغول لداخل الأراضي المغمورة بالمياه، وقاتلتهم هناك، وهو قتال لم يعرفه المغول من قبل، فحطموا جيش المغول، وأسروا ابن تيمور لنك الذي افتداه المغول بمليون قطعة ذهبية، وهي أول هزيمة تسجل للمغول في العراق.
وبالطبع لم يقنع المغول بالهزيمة، فأرسلوا جيشاً أكبر هاجم البصرة على حين غرة، وقتل صالح بن حولان، وتراجعت القبائل إلى الصحراء التي لم يجرؤ المغول على دخولها.
وذكر ابن سعيد المنتفق في تلك الفترة، فأوضح أن ديارهم هي (البطايح التي بين البصرة والكوفة وواسط)، وأفاد أن الإمارة فيهم لرجل اسمه (قيان بن صالح)، وهو في عدد ومنعة، ويقول: (ما أدري.. أهو من بني معروف أمراء البطائح بني المنتفق.. أو من عبادة الأخائل)، ويبدو أنه ابن صالح بن حولان قتيل المغول.
ولعل مشيخة المنتفق بقيت في آل معروف ثم آل حولان هؤلاء، وربما كانوا فرعاً من آل معروف إلى أن تأمر عليهم آل فضل من طيء بين عامي (850 – 950هـ) حتى ذهب ملكهم بمجي الترك إلى العراق، وتمكن الشريف حسن بن مانع الحسيني في أواخر القرن العاشر الهجري بعد هجرته من الحجاز إلى بادية العراق من إعادة لحمة المنتفق مرة ثانية، فتزعم بني مالك أولاً في زمن آل فضل ثم امتدت مشيخة إلى كافة عشائر المنتفق في ظل ظروف معينة سنذكرها لاحقاً، وأعاد توحيد صفوفها تحت رايته.
===================
[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو نور 1949



ذكر عدد المساهمات: 311
نقاط: 515
تاريخ التسجيل: 09/11/2009

مُساهمةموضوع: من اعلام عبد القيس ( عبودة )   الأربعاء مايو 25, 2011 2:33 pm

أعلام من عبدالقيس
========

* الجعيد بن صبرة العبدي
* عمرو بن الجعيد العبدي (سيّد قبائل ربيعة في زمانه، عُرف بالأفكل)
* سعد السعود الشنـّي العبدي
* رئاب بن البراء الشنـيّ (من أشهر الشخصيات المسيحية العربية قبل الإسلام)
* الفضل بن ربيعة القيسي (حكم بعض من مناطق الأحساء بالخصوص ما معروفه حاليا بقرية الفضول بالأحساء التي أخذت اسمها منه)
* المثقب العبدي (العائذ بن محصن، شاعر مشهور من العصر الجاهلي)
* الممزق العبدي (شأس بن نهار، شاعر جاهلي)
* مصقلة بن رقبة، الذي ضرب به المثل فقيل (أخطب من مصقلة).
* عبد الله بن سوار بن همام.
* عبـد اللـه بن عوف الأشج أو أشج بن عبدالقيس العبدي (رأس وفد عبدالقيس إلى النبي محمد عام الوفود).
* الجارود بن المعلى العبدي (سيد عبد القيس وقائد وفدها الثاني الذي زار النبي محمد. قـُتل في معركة إصطخر التي شنها المسلمون لفتح بلاد فارس حيث كان أحد القادة الثلاثة لجيش المسلمين. وقد سمُيت بلدة الجارودية بالقطيف باسمه)
* السوار بن همام العبدي (أحد القادة الثلاثة لجيش المسلمين في معركة إصطخر في بلاد فارس، وقد قتل فيها)
* خزيمة بن حزي بن شهاب العبدي.
* حسان بن أبي حسان العبدي.
* أذينة بن سلمة بن الحارث.
* هرم بن حيان.
* المنذر بن عائذ العبدي (لقبه الرسول بأشجّ عبد القيس)
* زيد بن صوحان العبدي (صحابي كان من انصار علي بن أبي طالب، قُتل في حرب الجمل. يوجد له مزار في قرية المالكية بمملكة البحرين)
* صيحة بن صوحان العبدي (قتل مع أخيه زيد في حرب الجمل)
* صعصعة بن صوحان العبدي (من أنصار علي بن أبي طالب. وُلد بجزيرة تاروت بالقطيف ودُفن بالكوفة وقيل في جزيرة أوال من مملكة البحرين. له مزار في قرية عسكر بمملكة البحرين)
* عمرو بن المرجوم العبدي (قاتل بجانب علي بن أبي طالب في الجمل وصفين)
* الأعور الشنـّي (بشر بن منقذ، شاعر مشهور كان من أنصار علي بن أبي طالب)
* حكيم بن جبلة العبدي (من أنصار علي بن أبي طالب، قتل في حرب الجمل)
* الجارود بشر بن خنيس (قائد الحملة الإسلامية لفتح بلاد السند في خلافة [علي بن أبي طالب]، وقد قُتل فيها)
* صحار بن العيّاش العبدي
* حويرثة بن سميّ العبدي
* الحارث بن منصور العبدي.
* الجارود بشر بن خنيس.
* الحارث بن زيد بن حارثة.
* بشر بن المعلى.
* قدامة بن مسروق العبدي (قتل في معركة صفين)
* جويرية بن مسهّر العبدي (من أنصار علي بن أبي طالب، قتله زياد بن أبيه)
* يزيد بن نبيط العبدي (من أنصار الحسين بن علي في معركة كربلاء)
* الصّلتان العبدي (قثم بن خبيئة، شاعر من العصر الأموي كان من أنصار علي بن أبي طالب. اشتهر بحادثة تحكيمه بين جرير والفرزدق)
* هرم بن حيّان العبدي (من أهالي البصرة، قائد جيش المسلمين في فتح نيسابور وقلعة أبجر في بلاد فارس)
* عبد الله بن سوار العبدي (قائد عسكري ساهم في الفتوحات الإسلامية لبلاد السند وقتل فيها)
* الحسين بن ثابت الجذمي العبدي (شاعر قطيفي في زمن الدولة العباسية)
* القمبر ابن صبرة القيسي (من كبار رجال جزيرة تاروت صاحب الرسول صلى الله عليه واله وسلم وشارك في الكثير من المعارك، ناصر الإمام الحسين في معركه كربلاء واستشهد بها).
* يحيى بن عباس الجذمي
* عبد الله بن علي العيوني العبدي (مؤسس الدولة العيونية)
* علي بن المقرّب العيوني (شاعر أحسائي مشهور)
* أبو البحر الخطّي الشنـّي (جعفر بن محمد، شاعر من بلدة التوبي بالقطيف، توفي في شيراز سنة 1028 هـ)[6]

المصادر //
----------------

1. ^ موسوعة تاريخ الأقباط.
2. ^ في عام 1986 اكتشفت مجموعة من الناس كانوا في رحلة برية وغرزت سيارتهم في الرمال اثارا لكنيسة نسطورية تعود للقرن الرابع الميلادي غرب مدينة الجبيل شرق السعودية.
3. ^ البيان والتبيين، للجاحظ، دار الجيل ببيروت، الجزء الأول صفحة 96 - 97.
4. ^ العقد الفريد، إبن عبدربه الأندلسي، تحقيق الدكتور عبد المجيد الترحيني، منشورات محمد علي بيضون، دار الكتب العلمية، بيروت، 1417هـ - 1997م، الجزء السابع، باب الادعياء، ص 147 - 148.
5. ^ انظر الشرح في واحة المعلقات
6. ^ ديوان أبي البحر الخطي. تحقيق: الشاعر عدنان محمد العوامي. مؤسسة الانتشار العربي، 1/9/2005.

[right]
[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو نور 1949



ذكر عدد المساهمات: 311
نقاط: 515
تاريخ التسجيل: 09/11/2009

مُساهمةموضوع: نسب المنتفق    الأربعاء مايو 25, 2011 2:58 pm

المنتفق
بطن من عامر ابن صعصعة العدنانيين , اشتهروا باسم ابيهم . ومنازلهم الاجام في القصب بين البصرة والكوفة من العراق وامارتهم في (( بني معروف ))
نسب وتاريخ المنتفق
------------------
هي قبيلة عربية كبيرة صريحة النسب وتنتسب الى المنتفق بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه بن معاوية بن بكر بن هوازن بن سليم بن منصور بن عكرمه بن خفصة بن قيس بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، وقد دخلوا العراق مع الفتوحات الاسلامية واستقروا في منطقة آجام القصب بين البصرة والكوفة ..

[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو نور 1949



ذكر عدد المساهمات: 311
نقاط: 515
تاريخ التسجيل: 09/11/2009

مُساهمةموضوع: ومن شعراء عبد القيس (الاعور الشني )   الأربعاء مايو 25, 2011 3:09 pm

ومن شعراء عبد القيس (( الأعور الشني وهو بشر بن منقذ ويكنى أبا منقذ أحد بني شن بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار )) شاعر قوي وكان مع علي ( ع ) يوم الجمل وهو القائل:
فمن ير صفينا غداة تلاقيا ** يقل جبلاً جيلان ينتطحان
قتلنا وأفنينا وما كل ما ترى ** بكف المذرى تأكل الرّحيان
بكت عين من يبكي ابن فعلان بعدما ** نفى ورق الفرقان كل مكان
---------------
وهو القائل في قصيدة جيدة:
==================
إذا ما المرء قصر ثم مرت ** عليه الأربعون عن الرجال
ولم يلحق بصالحهم فدعه ** فليس بلاحق أخرى الليالي
وهو القائل:
-----------
وإن تنظروا شزراً إلي فإنني ** أنا الأعور الشنيّ قيد الأوابد
--------------------

[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أمارة بنو معروف من عبد القيس ( عبودة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشائر الفريجات :: -
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع